نشطاء تونسيون يهاجمون مذيعة سعودية سخرت من الثورة

0
39

هاجم نشطاء تونسيون مذيعة في قناة سعودية إثر «سخريتها» من ثورة الياسمين، وطالبوها بالاعتذار، قبل أن تسارع إلى التأكيد بأنها كانت تتحدث عن الربيع العربي، ولم تقصد الإساءة لتونس وثورتها.
وكتبت الإعلامية اللبنانية نجوى قاسم في قناة «العربية» السعودية على صفحتها في موقع «تويتر» معلقة على الذكرى السابعة للثورة التونسية، والتي تصادف الرابع عشر من الشهر الحالي «الخبر نفسه في الموعد نفسه الذي وعدنا بالياسمين قبل سبع سنوات. سبع عجاف عجاف عجاف حتى لم نعد نريد وعداً ونخشى كل موعد».
تغريدة القاسم أثارت موجة استنكار لدى النشطاء في تونس، حيث كتبت مستخدمة تدعى «عليسة»: «سبع سنوات من الحرية والكرامة التي لم ولن تتمتعين بها أبدا، أنتِ مجرد بوق إعلامي فقط، سيقع اعفاؤك إن خالفتي أوامر سيدك، أما تونس فهي بألف خير، تكفينا الحرية». مرفقة بفيديو للعبارة المشهورة «بن علي هرب» التي رددها القيادي في الجبهة الشعبية المحامي عبد الناصر العويني إثر الإعلان عن مغادرة الرئيس السابق للبلاد في اتجاه السعودية.
وكتبت الناشطة سناء المحفوظي «اتركونا انتم (في حالنا) ونحن سنتكفل بأنفسنا. أنت لا تعيشين في تونس حتى تتحدثين عن السنوات العجاف. ابحثوا عن حل لأنفسكم ودعونا. نحن على الأقل أصبحنا أحرارا. رجاء احتفظي بتغريداتك لنفسك. وأضاف الناشط محمد طاهر «الى الإعلامية نجوى قاسم: سنوات عجاف، لكننا كسبنا كرامتنا وحريتنا، سيأتي اليوم الذي ننهض باقتصادنا خاصة مع الشباب الحالم هنا، أما انتم فستظلون مرتزقة لصهاينة العرب (…..) فرنسا ظلت ثورتها قرنا من الزمن لكي نرى فرنسا الحالية».
وسارعت قاسم إلى إضافة تغريدة أخرى قالت فيها «للأصدقاء من تونس والذين نجل ونحب: الكلام ليس موجها ضد تونس ولا غيرها. هي خاطرة ارتبطت بتطورات تونس متزامنة مع ذكرى مرحلة افتتحتها «الخضراء» واجتاحت ولا تزال العالم العربي ونتيجتها لم تأت ياسميناً أبداً. لا داعي للهجوم أو لكلام خارج عن اللياقة او الأدب».

(القدس العربي)

تعليقات الفايسبوك

اترك تعليقا

Please enter your comment!
Please enter your name here