بالأسماء.. خطة الإمارات لشراء ذمم برلمانيين تونسيين

0
571

البوابة التونسية للإعلام: كشف موقع « أسرار عربية » عن خطة إماراتية لشراء ولاءات أعضاء في البرلمان التونسي، وذلك من أجل تكوين « حزام برلماني يعمل لصالح الامارات في تونس ». وأكد « أسرار عربية » أنه تحصل على وثيقة سرية صادرة عن الضابط الاماراتي المسؤول عن أنشطة التجسس في تونس سعيد الحافري وموجهة بتاريخ 19 تشرين أول/ أكتوبر 2016 إلى مقر إدارة جهاز أمن الدولة الاماراتي في أبوظبي، وتحمل الرقم (881/ 2016)، مضيفا أن الوثيقة تبرز الخطة لتجنيد عملاء في البرلمان التونسي بما يضمن في النهاية تمرير أجندات دولة الامارات عبرهم ». وأشارت الوثيقة إلى أن الخطة تمت بناء على مقترح من البرلماني التونسي عن حركة نداء تونس شكيب الباني، وذلك في لقاء جمعه بالحافري، مبينة أن الباني قد اعتبر نفسه « من رجال الامارات لما لها من توجه ونظرة اقتصادية مفتوحة ما يجعلها مثالاً يُحتذى في البلدان العربية والعالمية »، وقد اقترح لتنفيذ الخطة أن تساعد الإمارات في تكوين الحزام البرلماني « بإعطاء مقابل شهري لكل نائب يلتحق بهذا الحزام كـ3000 دولار على سبيل المثال »، حسب ما جاء في أسرار عربية. ونقل « أسرار عربية » عن الوثيقة أن هذا الحزام البرلماني « يقوي الحظوظ في تمرير قوانين تساعد الامارات على الدخول الى الاقتصاد التونسي بالاستثمار عبر شركاتها أو شركات جديدة، بما يطور الاقتصاد التونسي ويعزز ثقة المواطنين التونسيين، الشيء الذي يُسهل تحييد النهضة عن الحكم شيئاً فشيئاً، وأيضاً يُمكن من تقليص قاعدتها الشعبية..

بهذه الطريقة ايضاً يمكن لنا أن نخترق كتلتها (أي النهضة) البرلمانية خاصة ونحن أمام استحقاق انتخابي وهو الانتخابات البلدية »، متابعا أن الباني اقترح « استخدام هذا الحزام البرلماني في التنسيق للخروج على المنابر الاعلامية بالعديد من النواب من أجل تحقيق هدفين، الأول هو طلب تطوير العلاقات مع الامارات كحل لحلحلة المشاكل الاقتصادية في البلاد، والهدف الثاني هو ربح قاعدة شعبية عن طريق إقناعهم بأن الاقتصاد التونسي لا يمكن له أن يتطور إلا إذا استثمرت الامارات في تونس ». وحسب الوثيقة، أوصى الضابط الإماراتي بقبول الاقتراح وتمويله والعمل على تنفيذه فورا، واصفا البرلماني التونسي بأنه « من أقوى مصادرنا بحكم منصبه، وله تواصل مع كافة القوى السياسية والبرلمانية في تونس، إضافة الى تواصل مباشر مع رئيس الوزراء يوسف الشاهد لكونه من أقرب أصدقائه »، حسب ذات المصدر.

تعليقات الفايسبوك

اترك تعليقا

Please enter your comment!
Please enter your name here