السعودية تعتقل شقيق وشقيقة الناشطة «نهى البلوي»

0
48

اعتقلت السلطات السعودية شقيق وشقيقة الناشطة «نهى البلوي»، التي اعتقلت قبل أيام.

وذكر حساب «معتقلي الرأي» أن معلومات مؤكدة أفادت باعتقال «بدر»، و«رنا البلوي»، بعد نحو 20 يوماً من اعتقال شقيقتهم في أعقاب نشرها فيديو يهاجم التطبيع مع (إسرائيل). وأغلقت السلطات السعودية حساب «البلوي» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الذي قادت من خلاله الحملات الإنسانية والسياسية. كذلك صادرت أجهزتها وهواتفها واستولت على بقية حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، ما أدى إلى انسحاب الناشطات السعوديات من موقع «تويتر» خوفا من حملة اعتقالات جديدة تستهدف «الحركة النسوية» في البلاد. وتفاعل مغردون مع الموضوع من خلال إطلاق وسمي «نهى البلوي» و«الحرية لنهى البلوي». وعلق الكاتب الصحفي السعودي «جمال خاشقجي» على الواقعة بقوله «يا طويل العمر… يكفي، فلهؤلاء أهل وأم وأب وإخوة، شروخ لا تحتاجها ولا يحتاجها الوطن، لا تصدق سخيف يقول أولادك وأنت تربيهم».

وحسب مراقبين، فإن الاتهامات الموجهة إلى «البلوي»، تصل أحاكمها إلى السجن لخمسة أعوام في حال إدانتها. وبعد تنظيمها حملات حقوقية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اعتقلت السلطات السعودية، «نهى البلوي»، بعد إجبار أقارب لها على الاعتراف بمكان وجودها، واستدعتها إدارة التحقيق العام والادعاء (النيابة العامة) لاستجوابها هي ووالدها. وأكد حساب «معتقلي الرأي»، اعتقال «البلوي»، حين قال: «تأكد لنا اعتقال الناشطة السعودية نهى البلوي بتاريخ 26/01/2018». وبحسب صحيفة الراية القطرية، فإن أنباء غير مؤكدة قالت إن «نهى البلوي» دخلت في إضراب مفتوح عن الطعام، قبيل أيام من عرضها المحتمل على النيابة العامة. و«نهى البلوي»، هي ثاني شخص يخضع للمحاكمة في حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات السعودية مطلع شهر سبتمبر/أيلول الماضي، بعد الصحفي «صالح الشيحي».

وقبل أيام، خرج مواطنون ومواطنات في السعودية، في فيديوهات طالبوا من خلالها بالإفراج عن «نهى البلوي»، واعتبر مشاركون في الحملة التضامنية مع «البلوي»، أن اعتقال امرأة بسبب مشاركة لم تسئ بها لأحد، يعد أمراً خطيراً، ودخيلاً على المجتمع السعودي.

(الخليج الجديد)

تعليقات الفايسبوك

اترك تعليقا

Please enter your comment!
Please enter your name here