الاتحاد الوطني الحر يعلن عدم المشاركة بالانتخابات البلدية في تونس

0
18

أكد حزب الاتحاد الوطني الحر، اليوم الثلاثاء، عدم مشاركته في الانتخابات البلدية التي من المنتظر تنظيمها في شهر مايو/أيار القادم، معتبرًا أنّ الظروف الحالية غير ملائمة للمشاركة.
وقالت نائبة رئيس « الاتحاد الوطني »، سميرة الشواشي، في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء، بالعاصمة تونس، إن الحزب قرر عدم المشاركة في الانتخابات البلدية، وذلك لعدم الجاهزية من ناحية، وثانيًا لعدم توفر الظروف الملائمة لهذا الاستحقاق الانتخابي.

وأضافت الشواشي أن الحزب بحكم موقعه كقوة ثالثة في انتخابات 2014، فقد خيّر بين تحمل مسؤوليته وعدم المشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي، وخاصة أن الأمر يتعلق بمحطة انتخابية هامة ينتظرها جل التونسيين، معتبرة أن الانتخابات البلدية ستكون محطة ناجحة تقنيًا فقط، مبينة أنهم لم يخلفوا أي محطة انتخابية طيلة السنوات الماضية.

وبيّنت أنه ثمة اليوم عدة نواقص، من بينها غياب مجلة الجماعات المحلية، والتي سبق حزبها إلى الإسراع في إعدادها، « ما يجعل الاستعدادات غير مكتملة، إلى جانب الاستقطاب الثنائي الذي تعيشه الساحة السياسية، والخطابات المتشنجة التي ستؤدي إلى مزيد الضبابية في الساحة السياسية، وبالتالي فإن الحزب يرفض مثل هذه الاستقطابات لأنها ستقود إلى اختيار أغلبية غير واضحة في المجالس البلدية وستؤدي إلى عديد الإشكاليات ».

واعتبر النائب عن « الاتحاد الوطني الحر »، نور الدين المرابطي، في تصريح لـ »العربي الجديد »، أن أسباب عدم المشاركة في الانتخابات البلدية متعددة، ومنها الوضعية الداخلية التي مر بها الحزب إثر استقالة رئيسه، الأمر الذي جعلهم في الحزب « غير جاهزين لخوض غمار الانتخابات البلدية ».

بدوره، أفاد النائب عن « الاتحاد الوطني » بأن الضبابية الحالية في المشهد السياسي، ونفور عديد من التونسيين من الشأن السياسي، وتعبيرهم في مناسبات عديدة عن عدم المشاركة في هذا الاستحقاق، جعلهم يدرسون الأمر برويّة أكبر.

وأضاف المرابطي أن « عديد المؤشرات تشي بأن مشاركة القائمات المستقلة ستكون أكثر من الأحزاب، حتى أن توجه التونسيين يسير نحو دعم القوائم المستقلة، وبالتالي فإن عديد الظروف غير مناسبة، ولهذا قرروا عدم المشاركة في هذه الانتخابات ».

(العربي الجديد)

 

تعليقات الفايسبوك

اترك تعليقا

Please enter your comment!
Please enter your name here