اقالة وزير الداخلية التونسي بعد أيام من غرق مركب المهاجرين

0
15

 قال بيان لرئاسة الحكومة التونسية إن رئيس الوزراء يوسف الشاهد أقال اليوم الأربعاء وزير الداخلية لطفي براهم بعد ثلاثة أيام من غرق مركب مهاجرين قبالة سواحل تونس في حادث قتل فيه ما لا يقل عن 68 شخصا وفقد عشرات آخرون. وكان الشاهد قد انتقد عدم انتباه القوات الأمنية لتجمع نحو 180 مهاجرا أبحروا في مركب متهالك باتجاه إيطاليا.

وذكرت إذاعة (شمس أف إم) اليوم على موقعها الالكتروني ، أن رئيس الحكومة كلف وزير العدل غازي الجريبي بتولي منصب وزير الداخلية بالنيابة. وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت إعفاء 10 أمنيين على صلة بالحادث. وكان براهم يشغل منصب قائد الحرس الوطني، وهو متخرج من شعبة الحقوق بالأكاديمية العسكرية في تونس. كما تقلد العديد من المناصب المركزية منها الإدارة العامة للحرس الوطني، ورئاسة عدة مناطق وأقاليم في جهاز الحرس الوطني، إضافة إلى إدارة المرصد الوطني للسلامة المرورية.

ووفق بيان لمنظمة الهجرة الدولية، صدر الإثنين الماضي، فإن 180 مهاجرا غير شرعي حاولوا ليلة السبت الأحد، عبور المتوسط إلى السواحل الأوروبية على متن قارب صيد؛ وغرق منهم 66 إثر انقلاب قاربهم. وذكرت المنظمة أن هذه المأساة تأتي في الوقت الذي أحصت فيه وصول 1910 مهاجرين تونسيين، بحرا، إلى إيطاليا، بين الأوّل من يناير/كانون الثاني، و30 أبريل/ نيسان الماضيين، مقابل 231 مهاجرا خلال الفترة نفسها في 2017. وتمثل جزيرة قرقنة (جنوب) منصة انطلاق لقوارب الهجرة غير النظامية من سواحل تونس نحو أقرب نقطة من السواحل الإيطالية بجزيرة صقلية . وبيّت دراسة أنجزها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية (تابع للرئاسة التونسية)، مؤخرا، أن السلطات التونسية تمكّنت من ايقاف حوالي 20 ألف مهاجر غير شرعي خلال 7 سنوات. وتزايدت معدلات الهجرة غير الشرعية عبر تونس، منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011، مستغلة الغياب الأمني آنذاك، لكنها سرعان ما تراجعت بعد تشديد السلطات الخناق على منظمي هذه الهجرة غير القانونية.

(وكالات)

تعليقات الفايسبوك

اترك تعليقا

Please enter your comment!
Please enter your name here